حادث حافلة المعتمرين وبيان من وزارة الخارجية: إصابة 12 مصريا

حادث حافلة المعتمرين المصريين، أثار الكثير من الجدل والقلق، حيث أن وزارة الخارجية والقنصلية العامة في جدة لجمهورية مصر العربية تتابع التطورات لذلك الحادث بشكل دقيق، فذلك الحادث حدث على طريق الهجرة بين المدينة المنورة ومكة المكرمة، والحافلة كان بها عدد 51 معتمرا من ضمنهم 12 مواطنا مصريا وجنسيات أخرى.

حادث حافلة المعتمرين

تتابع وزارة الخارجية كافة الأحداث بشأن تلك الواقعة الأليمة التي أظفرت عن إصابة 12 مصريا في حافلة.

الحافلة كانت تضم عدد 51 معتمرا من جنسيات أخرى وكانت تسير على طريق الهجرة ما بين مكة المكرمة والمدينة المنورة.

توفى عن ذلك الحادث مواطنا مصريا يدعى محمد سعيد إبراهيم، ويتلقى مواطنا مصريا العلاج اللازم له ويتم متابعة حالته.
كما أن الوزارة قد ذكرت في البيان الصحفي، أن المصريين الذين كانوا بالحافلة كافة تلقوا العناية الطبية الفائقة والمناسبة لحالاتهم.
وغادروا المستشفيات بعد الشفاء.

ذلك الحادث حدث بالتزامن مع حادث أخر مروري، حيث أن زوجين مصريين توفيا على الفور بسبب الحادث.

تفاصيل الحادث على طريق الهجرة

قامت القنصلية العامة لجمهورية مصر العربية في جدة بإنهاء كافة التعاملات والإجراءات التي تخص الزوجين بالحادث المروري.

كما أنه تم دفنهما في مقابر المدينة المنورة بالبقيع وذلك برغبة ذويهم.

بعد وقوع الحادثين تم إجراء العديد من الاتصالات المباشرة وذلك مع كافة الجهات السعودية.

حيث أنه تم التواصل مع الهلال الأحمر السعودي، إدارة الطرق وهيئة الشئون الصحية.

وكانت نتائج تلك الاتصالات الوصول للكثير من أوجه التعاون الممكنة.

أعطت القنصلية العامة في جدة الأوامر لأحد أعضائها الدبلوماسيين وذلك بالذهاب على الفور للمدينة المنورة.

فيتم بتلك الطريقة متابعة الموقف عن قرب وإنهاء كافة الإجراءات الواجب عملها.

قدمت وزارة الخارجية صادق التعازي لذوي مواطنينا الثلاثة، راجين المولى -عز وجل- أن يتغمدهم أجمعين برحمته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.