التخطي إلى المحتوى

البيعة السابعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان والتي يكون موعدها في يوم الإثنين الموافق 3 ربيع الآخر 1443، فقد شهدت الفترات الماضية من تطورات كثيرة شهدتها المملكة العربية السعودية في الكثير من عدة مجالات مختلفة في مجال بناء المملكة اقتصادياً، فكانت رعاية الملك سلمان للمملكة من خلال سنوات سابقة تحت رعايته، شهدت بناء حقيقي وفعال لأنظمة الدولة وتطويرها في جميع المجالات الاقتصادية والتعليمية والصحية والزراعية وغيرها من مجالات العمل المختلفة، بالإضافة الي بناء علاقات قوية مع الدول الخارجية سواء العربية أو الأوروبية، فقد جاء الملك سلمان خلفًا للملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، ليصبح ترتيب حكمه هو السابع من بين حكام المملكة العربية السعودية.

البيعة السابعة للملك سلمان وإنجازات علي أرض الواقع

البيعة السابعة لحكم المملكة العربية السعودية الملك سلمان بن عبد العزيز تترتب علي توافر العديد من الإنجازات التي تحققت في عهده ونالت استحسان وإعجاب جميع المواطنين بالمملكة، ومن أبرز هذه الإنجازات:

  • تطوير العملية التعليمية بشكل ملحوظ وإدخال التعليم الرقمي والتعليم عن بعد من خلال منصات التعليم الافتراضية وذلك لجميع المراحل التعليمية سواء العام أو الخاص، مع توفير أحدث أنظمة التعليم للطلاب من ذوي الإعاقة.
  • وضع رؤية اقتصادية تحقق بنهاية 2030 تشمل تطوير جميع مجالات العمل المختلفة وإحداث طفرة تنموية تناسب احتياجات المواطنين.
  • شهدت فترة ولايته وضع برامج مخصصة من أجل العمل علي دعم برامج الابتكار بما يساعد علي تحقيق التميز والإبداع من جانب مواطني المملكة.
  • تم تحسين الوضع العام للمرأة وحصولها علي جميع الحقوق الخاصة بها مثل السماح بالسفر بدون إذن خاص من ولي الأمر، بالإضافة الي السماح لها بقيادة السيارة، ومنحها دور بارز من أجل المشاركة في التصويت والترشيح بالانتخابات التي تخص المجتمع السعودي في أي مجال عمل، بالإضافة الي منح المرأة العمل والاندماج بسوق العمل والتقديم علي الوظائف.
  • توفير برامج اجتماعية هامة غرضها تقديم يد المساعدة للمواطنين الأكثر احتياجاً مثل برامج الضمان الاجتماعي ممثلة في عدة برامج متنوعة مثل مقطوعة الضمان وبرامج سند لتقديم عدد مميز من المساعدات المالية، بالإضافة الي مساعدات الديوان الملكي المختلفة لجميع مواطني المملكة.
  • توفير هيئات هامة مثل الهيئة العامة للترفيه التي تعمل داخل المملكة العربية السعودية علي تطوير قطاع السياحة سواء بالوقت الحالي وخلال الفترات المستقبلية.
  • وضع برامج هامة تخص الطاقة والإمدادات التي تخص استخدامها وفق التطور العالمي التي تناسب احتياجات المملكة خلال المستقبل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *