التخطي إلى المحتوى

خلال احتفالية بيت العائلة المصرية بمناسبة مرور 10 سنوات على إنشائه، قال وزير العدل المستشار عمرو مروان، في بداية كلمته التى ألقاها نيابة عن الدكتور مصطفي مدبولي، رئيس مجلس الوزراء: أهنئ كل بيت وكل أسرة مصرية بمناسبة مرور عشر سنوات على تأسيس بيت العائلة المصرية، هذا الكيان الذي يؤكد أن مصر كانت وستظل بوعد من ربها وطنا آمنا للجميع، وشعبا مباركا كما ذكرها القرآن الكريم، قال تعالى:”ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين”، وقال عنها الكتاب المقدس: “مبارك شعب مصر” فكتب لمصر الأمن والبركة.

 

وتابع المستشار مروان فى كلمته خلال الحفل أن مصر كانت دائما وطن يتسع للجميع، يلتزم بالوسطية، ويقبل التعددية، ويتمسك بالإنسانية، ولم تفلح محاولات القلة في بث الفتنة والعزلة بين أبناء هذا الوطن المحصنين دائما بوعي حقيقي، ودرع فولازي من الجيش والشرطة في مواجهة الإرهاب بالروح والدم، وأيضا بالفكر والعدل، تحت قيادة الرئيس المخلص عبد الفتاح السيسي، حتى تمكن ابناء الشعب الواحد من التكاتف في مواجهة التحديات وتخطي العقبات؛ والتي أثمرت عن قرار تاريخي بإنهاء حالة الطوارئ لتبقى مصر دائما بلد الأمن والأمان.

وزير العدل: بيت العائلة المصرية محور مهم من محاور مكافحة الإرهاب

وأردف الوزير، أن بيت العائلة المصرية يعد محور مهم من المحاور التى تقوم على مكافحة الإرهاب من خلال الجهود الحثيثة التي يقوم بها في الحفاظ علي النسيج الوطني الواحد، هذا البيت الذي وضع لبنته الأولى الأزهر الشريف رمز الوسطية والكنيسة المصرية رمز الوطنية، ليمضي قدما في مهمته المقدسة، ينشر روح التآخي والمحبة، ويشع السلام منه لكل مصري داخل مصر وخارجها، ليؤكد على وحدة هذا الشعب وترابطه، وهو ما شدد عليه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، بأن وحدة الشعب هي الضرورة القصوى لحفظ أمن وسلامة هذا الوطن.

بيت العائلة المصرية يهدف إلى الحفاظ على النسيج الوطني الواحد

ويمثل الهدف الأساسى لإنشاء بيت العائلة المصري إلى الحفاظ على النسيج الوطني الواحد لأبناء مصر، فضلًا عن الحفاظ‎ ‎على‎ ‎الشخصية‎ ‎المصرية‎ ‎وصيانة‎ ‎‎هويتها،‎ ‎واستعادة‎ ‎القيم‎ ‎العليا‎ ‎الإسلاميه‎ ‎والقيم‎ ‎العليا‎ ‎المسيحية،‎ ‎والتركيز‎ ‎على‎ ‎القواسم المشتركة الجامعة، والعمل على ‏تفعيلها،‎ ‎وتحديد‎ ‎التنوع‎ ‎والاحترام‎ ‎المتبادل‎ ‎لحق‎ ‎الاختلاف‎ – ‎التكاملي،‎ ‎واستنهاض‎ ‎قيم‎ ‎المواطنة‎ ‎والتقاليد الأصيلة،‎ ‎وتقوية‎ ‎‎الخصوصيات‎ ‎الثقافية‎ ‎المصرية‎.

وفى مستهل المؤتمر تم مناقشة مجموعة من المحاور على مدار أربع جلسات منها:- سماحة النص ودوره في دعم ‏السلام ‏المجتمعي، وأثر المواطنة في توطيد العيش المشترك، كما يتناول مواقف تاريخية وتطبيق عملي لأهم ‏انجازات بيت العائلة، فضلًا عن التعاون بين بيت العائلة المصرية ‏والمنظمة العالمية لخريجي الأزهر في ‏‏الحث على السلام، كما يناقش ‏دور بيت العائلة المصرية في الحفاظ على الهوية ‏الوطنية، وفي ‏مواجهة العنف ضد ‏المرأة، بالإضافة إلى مناقشة‏ ‏مبادرة معاً من أجل مصر ودورها ‏في تعزيز ‏الأمن الفكري.‏


التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *