التخطي إلى المحتوى

تعاون مشترك بين الإمارات والأردن وإسرائيل للتصدي لتداعيات تغير المناخ ، حيث قامت دولة الإمارات بالتعاون مع الأردن وإسرائيل صباح اليوم الموافق 22 نوفمبر 2021 بالتوقيع على إعلان نوايا يسعى فيه كلا الدول إلى تعزيز إنتاج الكهرباء النظيفة وتحلية المياه ، وذلك عن طريق الوصول إلى حلول عملية للتصدي لتداعيات تغير المناخ وتأثيره على أمن الطاقة والمياه في المنطقة .

تعاون مشترك بين الإمارات والأردن وإسرائيل

وحضر هذا التوقيع “سلطان الجابر” الذي يشغل منصب وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة والمبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي ، وحضر “جون كثري” الذي يشغل منصب المبعوث الرئاسي الأمريكي لشؤون المناخ .

كما حضر اللقاء أيضاً مريم بنت محمد المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة ومحمد النجار وزير المياه والري الأردني برفقة كارين الحرار وزيرة الطاقة الإسرائيلية وكان اللقاء في جناح الإمارات الموجود على أرض معرض إكسبو 2020 دبي.

ويسعى برنامج “الازدهار الأزرق” على تطوير المشاريع الخاصة بتحلية المياه الدائمة في اسرائيل والذي من خلالها يتم تزويد المملكة الأردنية بحوالي ما يقرب من 200 مليون متر مكعب من المياه المحلاه ، على أن يتم العمل في دراسات الجدوى الخاصة بالمشروع بداية من عام 2022 .

فيما صرح الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان الذي يشغل منصب وزير الخارجية والتعاون الدولي أن تغير المناخ يفرض الكثير من التبعيات السلبية على الكثير من الدول في منطقة الشرق الأوسط ، تستعد الإمارات خلال هذه الأيام لتحضيرات مؤتمر المناخ COP28 ، هذا حرصاً من دول المنطقة على العمل معاً من أجل تعزيز أمن الطاقة وأمن المياه.

وفي نفس السياق أكد “سلطان الجابر” على ضرورة وأهمية إيجاد العديد من الحلول العملية التي تزيد من فرص النمو الإقتصادي من خلال العمل المناخي والذي يساعد كثيراً في تعزيز أمن الموارد، وبالإضافة إلى ربط جسور التعاون المشترك وتعزيز الاستقرار على مستوى المنطقة .

فيما تحدث “محمد النجار” وزير المياه والري الأردني مشيراً إلى أن التغير المناخي قد يساهم في العديد من المشكلات وأبرزها تدفق اللاجئين في تفاقم التحديات المائية بالأردن ، إلا أن يوجد لدينا العديد من فرص التعاون المشترك على مستوى المنطقة والتي تساعد في تأمين الاستدامة ، وأكد خلال نهاية حديثه على أن مشروع تحلية المياه من أهم العناصر الإستيراتيجية الشاملة الخاصة باستدامة قطاع المياه .

وأكدت “كارير الحرار” أيضاً على أن أهمية الإعلان الذي تم توقيعه اليوم ليس له الكثير من الفوائد على إسرائيل والأردن فقط بل وعلى دول المنطقة ، كما أنه يؤكد على رسالة قوية إلى العالم بأكمله لتأكيد التعاون وتوحيد الجهود والتصدي لأزمة المناخ .

وأكدت خلال نهاية اللقاء مشيدة بالدور الكبير التي قدمته الأردن ودولة الإمارات والولايات المتحدة الأمريكية للتعاون من أجل تحسين وتطوير الحلول التي سوف تساعد في أمن المنطقة والتصدي لتوابع التغير المناخي .

جدير بالذكر فـ تحتل إسرائيل المركز الثالث على مستوى العالم كأكثر دولة تعاني من قلة المياه ، وتبلغ حصة الفرد السنوية من الموارد المتجددة للمياه 80 متر مكعب ، إلا أن النسبة المحددة هي 500 متر مكعب وهذا يؤكد على شح المياه ، وتسعى إسرائيل على توفير 30% من احتياجها للطاقة من مصادر متجددة في حلول عام 2030 أي بزيادة حوالي ما يقرب من 17% من القيمة المذكورة سابقاً ، ومن المتوقع أن تصل النسبة إلى صفر انبعاثات كربونية في قطاع الطاقة وذلك مع بداية عام 2050.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *